الأربعاء 20 ربيع الآخر 1438

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم التداوي بالماريجوانا

الخميس 9 ربيع الأول 1438 - 8-12-2016

رقم الفتوى: 341314
التصنيف: أحكام التداوي

 

[ قراءة: 0 | طباعة: 0 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
ما هو الحكم في أخذ الماريجوانا الموصوفة طبيا لمرضى السرطان؟.
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالماريجوانا هي أحد أنواع المخدرات المستخرجة من القنب الهندي، ولها أسماء تختلف باختلاف البلاد، كالحشيش والبانجو والكيف وغير ذلك، والتداوي بالمخدرات محرم، إلا إذا دعت إليه الضرورة أو الحاجة المنزلة ‏منزلتها، كما سبق بيانه في الفتويين رقم: 1994، ورقم: 37133.

والحكم بوجود الضرورة أو الحاجة لا يمكن إلا إذا لم يوجد غير هذا الدواء المحرم، يقوم مقامه، وهذا يحتاج إلى خبر طبيب مسلم ثقة، وراجع لمزيد الفائدة الفتاوى التالية أرقامها: 142879، 175731، 28553.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة